Printer Friendly and PDF

Text Resize

مكملين ..

10 February 2015

يحيي جمهور رفيق الحريري، اليوم، الذكرى العاشرة لاستشهاده في 14 شباط 2015، وهو الذي اعتاد أن يحييها، في السنوات العشر الماضية، بصموده كل يوم، على صورة رفيق الحريري.

10 .. 100 .. 1000 "مكملين"، ليس عنواناً للذكرى وحسب، بقدر ما هو رسالة معبرة، تختصر قصة جمهور يمضي منذ عشر سنوات على دروب الوفاء لرفيق الحريري، ويناضل من أجل تحويل حلمه إلى حقيقة، وتخليد صورته لكل الأجيال المقبلة، تأكيداً على أن رفيق الحريري الذي كان لكل الأجيال في حياته، سيكون كذلك بعد استشهاده، بعد 10 أو 100 أو 100 سنة؟

قد يحاول البعض التقليل من معاني عنوان الذكرى، لكنه بالتأكيد أعجز من أن يقلل من قيمة جمهور رفيق الحريري وإرادته بإكمال المسيرة، والأهم أنه أعجز من ضرب صورة رفيق الحريري، بالترويج لأفلام الحقد التي تدعي البحث عن "الوجه الاخر" الذي صنعوه هم لرفيق الحريري في الأقبية السوداء التي خططت ونفذت عملية اغتياله، بعدما ضاقوا ذرعاً من وجهه الوحيد الذي لطالما كان يشع بالأمل وبالمستقبل، والذي لم يكن غير وجه الخير والسلام والاعتدال، وجه العلم وبناء البشر والحجر، أي "الوجه الآخر" للبنان الحضاري.

أكثر ما يزعج هؤلاء، أننا كجمهور رفيق الحريري "مكملين"، وأننا طوال عشر سنوات أسقطنا الكثير من أقنعتهم، التي فضحت أدوارهم، بأنهم مجرد "كومبارس" في خدمة القاتل، وبأنهم "شهود زور" يحاولون يائسين الهروب من عدالة ستلاحقهم بعد 10 أو 100 أو 1000 سنة، لأننا "مكملين"، من أجل رفيق الحريري.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب