Printer Friendly and PDF

Text Resize

محاربة الفساد!

04 February 2015

مل اللبنانيون من غزارة المؤتمرات الصحافية التي تتحدث عن الفساد المستشري في جسد الدولة، كما لو أنه اكتشاف يحتاج إلى "براءة اختراع"، ولم يكن دائماً وأبداً محط شكوى المواطنين الذي كانوا وما زالوا يدفعون الثمن غالياً.

لم يأتِ الملل من عدم، إنما من تنامي الشعور لدى غالبية اللبنانيين بأن ما يحصل قد لا يتعدى "فشة خلق"، في ظل ما يشاهدونه من سجالات إعلامية تفسد في محاربة الفساد قضية، على وقع التراشق الذي يبدو سيد الموقف ما بين الوزراء المعنيين، في مؤتمراتهم الصحافية.

بات لزاماً على مجلس الوزراء مجتمعاً أن يضع حداً لما يحصل، لأن صحة اللبنانيين ومصلحتهم وسلامتهم، لا يجب أن تكون لقمة سائغة غير مطابقة لمواصفات التراشق الاعلامي الحاصل، بقدر ما يجب أن تكون أولوية تستدعي تضامناً وزارياً يؤمن صحة اللبنانيين، ويحقق مصلحتهم، ويُسير شؤونهم، بعيداً عن السجالات التي تضيع الانجازات التي تحققت، ولا سيما على صعيد ملف سلامة الغذاء.

المهم اليوم أن يتم معالجة الفساد، بدل التلهي بمعالجة تداعيات السجالات الوزارية على حكومة يتمسك بها اللبنانيون كـ"خشبة خلاص" في ظل الشغور في سدة الرئاسة الأولى.

قد يصح القول بإزاء ما نشهده :"اذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا"!.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب