Printer Friendly and PDF

Text Resize

المشنوق: سيُقطع رأس كل ضابط يهرّب هاتفا لسجين

13/01/2015

أشار وزير الداخلية نهاد المشنوق إلى ان "الموقوفين سحبوا إلى المبنى الجديد في سجن رومية فقط بثيابهم، ومن دون أية ممنوعات سواء أكانت هواتف خلوية أو غيرها"، موضحا انه "ستجري عملية تأهيل شاملة للمبنى (ب) خلال ثلاثة أشهر، وبعد ذلك، نعيد السجناء إليه".

المشنوق، وفي حديث الى صحيفة "السفير"، قال "إذا دخل جهاز هاتف واحد إلى المبنى الجديد للموقوفين سيتم قص رأس الضابط أو العسكري المسؤول عن ذلك".

وشدد على أهمية استمرارية الإجراءات، واضاف "إن الجهاز الرقابي (التفتيش) في قوى الأمن الداخلي سيعطي أولوية لسجن رومية، ولن نسمح بعد الآن بتكرار تجاوزات أدت إلى ما وصلنا إليه قبل عملية الأمس".

ولفت المشنوق إلى أنه قدم عرضا أمام مجلس الوزراء بشأن وضع سجن رومية وباقي السجون، وتابع "أبلغتهم بصريح العبارة أن وزارة الداخلية لم تعد تتحمل بقاء وضع السجون على حالها (تغص بحوالي 8000 موقوف بينما قدرتها الاستيعابية لا تتجاوز 2500)".

وطالب بـ"توفير مبلغ 60 مليون دولار لإنجاز خطة السجون، على أن تتولى الحكومة رصد نصف هذا المبلغ ويتولى هو شخصيا عبر علاقاته الداخلية والخارجية تأمين المبلغ المتبقي".

وردا على سؤال أكد المشنوق أن "التماسك الوطني هو أول وأهم وسائل المواجهة مع الإرهاب حفظا للبلد أولا.. ولاحقا نتخانق مع بعضنا البعض".

وشدد على "أولوية متابعة الحوار مع "حزب الله"، وختم إن "الأولوية اليوم هي للخطة الأمنية لمنطقة البقاع الشمالي".
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب