Printer Friendly and PDF

Text Resize

المحكمة الدولية ترفع جلستها الى الشهر المقبل

05 February 2015

استأنفت المحكمة الخاصة بلبنان جلساتها، اليوم (الاثنين)، بتلاوة الإدعاء ملخصات إفادات لعدد من الشهود.

بداية تلا الإدعاء إفادة الشاهد يوسف العجوز أحد الحراس الأمنيين للرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونقل الادعاء عن العجوز قوله إن "الشخص الوحيد الذي كان مسموحاً له المساس بأجهزة التشويش هو علي دياب". 

ثم تلا الإدعاء إفادة الشاهد زكريا البدوي الذي قال في شهادته: "كان الرئيس الحريري يستخدم أضواء سيارته للاشارة لسيارات الموكب اطفاء أجهزة التشويش ليتمكن من اجراء مكالمة هاتفية". 

كما تلا الإدعاء إفادة الشاهد طارق سويرة السائق والمرافق في الفريق الأمني للرئيس الشهيد، فإفادة الشاهد محمد صيداني المسؤول المالي عن ادارة حسابات المشتريات والنفقات لصالح عائلة الرئيس رفيق الحريري. كما كان مسؤولاً عن شراء الهواتف الخلوية لعائلة الحريري ودفع فواتيرها.

كذلك، تلا الإدعاء إفادة الشاهد PRH234 وهو أحد الحراس الأمنيين للرئيس الشهيد، ثم إفادة الشاهد PRH314 الموظف في غرفة التحكم في قصر قريطم. كما تلا إفادة الشاهد PRH003 .

ولاحقا، تلا القاضي دايفيد راي قراراً يتعلق بإدلاء أحد الشهود بإفادته عبر نظام المؤتمرات المتلفز.

ثم تلا الإدعاء إفادة الشاهد PRH186 الخبير في معهد الفنون الجنائية في فرنسا.

وكشف الشاهد PRH186  على قطعة من محرك سيارة رفعت من موقع انفجار 14 شباط 2005، تبين أنها تعود الى سيارة من نوع "ميتسوبيشي".

كما تلا الإدعاء إفادة الشاهد PRH185 الخبير المتخصص في تصوير الكسور في القطع المعدنية. 

ولاحقاً، قررت المحكمة رفع جلساتها حتى يوم الخميس 8 كانون الثاني 2015.  

 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب