Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحريري: "هجوم فرنسا" طعنة خرقاء توجه لصدر الاسلام

04/02/2015

دان الرئيس سعد الحريري بأشد العبارات الجريمة الإرهابية التي استهدفت امس صحيفة "شارلي ايبدو " في باريس، وأودت بحياة مجموعة من العاملين فيها.

وقال في تصريح له تعقيبا على الحادث: "إذا صح ما نسب إلى شهود عيان عن هوية المرتكبين، فإن أولئك الذين يتخذون من اسم النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم)، وسيلة لطلب الثأر وارتكاب أبشع الأعمال، هم حفنة ضالة لا تستهدف الإساءة للعلاقات الاسلامية الفرنسية فحسب، بالقدر الذي تستهدف فيه الاسلام، دينا وقيما وتربية ودعوة دائمة للاعتدال والحوار والتكامل بين الأديان". 

أضاف الرئيس الحريري: "وفي الحال، ان الهجوم المسلح الذي تعرضت له العاصمة الفرنسية، هو طعنة خرقاء توجه لصدر الاسلام ولمئات آلاف المسلمين الذين تحتضنهم فرنسا منذ عشرات السنين، وترعى حقوقهم الاجتماعية والسياسية والإنسانية، وهو هجوم لا يمكن ان يقوم به ويخطط له، سوى الذين يريدون بالإسلام والمسلمين شرا ويضرمون النار في علاقات العرب والمسلمين مع العالم والثقافات الاخرى".

وختم قائلا: "ان الهجوم الإرهابي هو محل ادانة وتنديد كل العرب والمسلمين، الذين يقفون في الصفوف الأمامية الى جانب فرنسا والمجتمع الدولي، بمعركة التصدي لقوى الاٍرهاب والتطرف، وهو مناسبة للتعبير عن تعازينا الحاره لأسر الضحايا وعن اعلى مشاعر التضامن مع الشعب الفرنسي الصديق ومع القيادة الفرنسية والرئيس فرانسواهولاند، الذي لم يتأخر عن نصرة الحقوق العربية ومؤازرته لقضية الشعب الفلسطيني في مجلس الأمن، ولثورة الشعب السوري في مواجهة قوى التطرف والاستبداد".
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب